176 مسلحا من بلدتي الرحيبة وجيرود بريف دمشق يسلمون أنفسهم  ||  الخارجية: حكومة حزب العدالة والتنمية تستمر في حملتها الدعائية المضللة ضد سورية  ||  شهداء ومصابون في اعتداءات إرهابية بدمشق وحمص وحماة والحسكة  ||  إعادة الاستقرار إلى قرى بريف القامشلي والقضاء على عشرات الإرهابيين بدير الزور  ||  جيل من المبرمجين -فيديو  ||  القبلات لا تُزعجني  ||  لأصحاب القلوب القوية  ||  تحذير للنساء ..كامير تلتقط صور أسفل التنانير  ||  صورة هاتف ادانته بالاعتداء الجنسي  ||  انتاج مادة فائقة الصلابة  ||  اللواء جعفري: الولايات المتحدة ستندم ان شنت هجمات على سوريا  ||  إلقاء القبض على خاطفي الصناعي مهند دعدوش  ||  محسن عبد الكريم مديراً عاماً لمؤسسة العمران  ||  ابعاد غموض القرار الاميركي حول داعش ؟!!!.  ||  .سوق سوداء لتذاكر السفر في مكاتب الخطوط السورية!  ||  بعد النفي المتكرر ...أمريكا تعترف: ناقشنا إيران حول الإستراتيجية الجديدة ضد داعش  ||  ديمبسي: الحملة العسكرية ضد داعش في سوريا ستكون متكررة ومتواصلة  ||  البنتاغون يقدم لأوباما خطة لشن غارات جوية على مواقع داعش داخل سورية  ||  وفاة عشرات الأطفال بريف إدلب جراء لقاحات فاسدة أدخلها الائتلاف الارهابي  ||  الجعفري: إسرائيل هي المستفيد الأول من إخلاء الجولان المحتل من قوات حفظ السلام كي تغيب عنها الرقابة الدولية  || 
  الرئيسية   سياسة الموقع   من نحن   اتصل بنا 
 
 
عائلة ساتلوف والمعارضة المعتدلة! بقلم أحمد ضوا
تعاني إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من فقدان التوازن على الصعيدين الخارجي والداخلي، ويكتسب ذلك مع ترقب المنافس الجمهوري مزيداً من التشويق عندما يتعلق الأمر بسياسة الولايات المتحدة إزاء الشرق الأوسط، ومحاولة الطرفين المزايدة على كسب الرضى الصهيوني. في هذا السياق طفت على السطح فضيحة من نوع ثقيل كشفتها عائلة الصحفي الأميركي ستيفن سوتلوف، الذي أعدمه تنظيم داعش في سورية، وبطلها الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي يصر على وجود معارضة مسلحة معتدلة في سورية من بينها ما يسمى «الجيش الحر»، الذي يطلق عليه السوريون «الجيش الحرامي».‏
 
  أخبرنا ماذا تريد ونحن بدورنا نحاول ايصال صوتك  
 
   

نهاية رجل شجاع!! 
تحميل  |  مشاهدة 

وقاحة اردوغان وتفتيش الطائرة السورية  
تحميل  |  مشاهدة 

جورج حبش وسورية 
تحميل  |  مشاهدة 

تصنيفات الفيديو
 
 
 
عائلة ساتلوف والمعارضة المعتدلة! بقلم أحمد ضوا
   
ألم تشبعوا عاراً أيها المتآمرون؟.. مارون ناصيف
   
هولاند والقضاء الإنتقائي على “الدولة الاسلامية” دون الأسد
   
داعش وأصحاب الأرقام القياسية !!.. بقلم أحمد ضوا
   
توحش" برداء إسلامي.. توأم إسرائيلي على الفرات
   
 
 
راتب اردوغان الاعلى اجرا في العالم.. وفقراء تركيا يتضورون جوعا
...
العقاري يعاود منح قرضي المسكن وسيريا كارد
...
تسهيلاً لمعاملات سائقي الريف إحداث دائرة فنية في قطنا
...
 
 
سيريامور ينشر النص الحرفي قانون الانتخابات العامة الجديد
...
أحكام وأصول التعيين والتعاقد بالجهات العامة
...
الأسد: على واشنطن أن تتوقع كل شيء في حال شنّت عدواناً على سورية "النص الكامل للمقابلة مع سي بي اس لاميركية "
...
 
 
الشراء البيع العملة
كامل الجدول
 
    دمشق, سوريا Forecast
  لاذقية, سوريا Forecast
  حلب, سوريا Forecast
 
 
     
  تقرير سري: 43 بالمئة من الضحايا في سوريا من "الموالين للحكومة"  
 
 
  2013-07-05  سورية و العالم    
   اطبع المقال      
   أخبر صديق       
 
 

قال مصدر في لجنة التحقيق الدولية الخاصة بسوريا، التي يترأسها القاضي البرازيلي باولو بينيرو، إن 43 بالمئة من الضحايا الموثقين في سوريا منذ بداية الأزمة ربيع العام 2011 وحتى نهاية الشهر الماضي،  ينتمون للجيش السوري والأجهزة الأمنية ومن في حكمها من "لجان شعبية"، أو ما يمكن وصفهم إجمالا بأنهم"أنصار النظام". وكشف المصدر، وهو محقق بريطاني الأصل سبق أن عمل في منظمة العفو الدولية، أن المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، نافي بيلاي، هي التي تحول دون نشر التقرير الذي يتضمن معلومات تفصيلية عن أكثر من مئة ألف من الضحايا جرى جمعها من سبعة مصادر محلية ودولية معنية بالشأن السوري. وبحسب المصدر، فإن المفوضة بيلاي "سمحت بنشر الأرقام الإجمالية فقط، ورفضت نشر أية تفاصيل تظهر ضحايا النظام".  

بيلاي

وبشأن الأرقام الإجمالية، قال المصدر لـ"الحقيقة" إن هناك "لعبة أرقام وسخة تدار من قبل السيدة بيلاي وفريق مقرب منها يتعامل مع الشأن السوري بخلفية سياسية مسبقة لا علاقة لها بحقوق الإنسان،ويعتمد على منظمات سورية وأجنبية تضليلية تقدم للمفوضية أرقاما إجمالية وتفصيلية، إلا أن المفوضية تكتفي بالأرقام الإجمالية". وضرب المصدر أمثلة على ذلك بتقارير تلقتها المفوضية من"مركز توثيق الانتهكات في سوريا" الذي تديره المحامية رزان زيتونة وتموله وكالة المخابرات المركزية الأميركية عن طريق صناديق "دعم حركات المجتمع المدني" التي تعمل كواجهة للوكالة، للدلالة على مدى"الانحطاط الأخلاقي الذي يميز السيدة بيلاي والفريق العامل معها"، حسب تعبيرة. وقال في هذا الصدد إن المركز المذكور قدم للمفوضية لوائح جرى تصنيف الضحايا فيها على أنهم "قتلى النظام "و "شهداء المعارضة"! وحين جرى التدقيق في هذه اللوائح من قبل التقنيين في المفوضية، اكتشفوا أن المحامية المذكورة ومركزها "وضعوا أطفالا ونساء في الخانة الأولى، الأمر الذي لاقى استهجانا واسعا في المفوضية. لكن السيدة بيلاي وفريقها رفضا التعاطي مع الأمر". وقال المصدر "إن المهزلة الأكبر في الأمر تمثلت في أن هؤلاء الضحايا ، الذين يصفهم المركز بأنهم قتلى النظام، رغم أنهم من النساء والأطفال ، سقط قسم كبير منهم في تفجيرات إرهابية. وهو ما يعني أن المركز والمفوضية ، كليهما، يدافعان عن الإرهاب ويتبنيانه رسميا. وهو أمر قد لا يكون له سابق في تاريخ الأمم المتحدة"!!

 

المصدر : الحقيقة السورية

 

 

 

 

 

 

 
  
 
     
 
   
   
   
   
 
 

 



 
 
سورية و العالم   
عربي و دولي    
اقتصاد و اعمال   
محليات   
اسواق   
سياحة و آثار   
مجتمع    
ثقافة و فن   
تكنولوجيا    
فساد   
مرئي و مسموع   
حوادث   
حول العالم   
تحقيق مصور   
موضة و جمال    
حدث خاص   
صحة   
سيارات   
رياضة   
منوعات    
list
   
 
منوعات
   
اعلانات و فرص عمل
   
ثقافة و فن
   
تعليم و جامعات
   
صحة
   
سيارات
   
     
 
 الرئيسية   سياسة الموقع   من نحن   اتصل بنا 
  جميع الحقوق محفوظة لموقع سيريامور ©  
  info@syriamore.com